24/07/2024

سيؤمن أكثر من 100 ألف فرصة عمل.. مشروع "طريق التنمية".. نقلة نوعية في اقتصاد العراق

تقارير

10:38 - 2023-05-27
تكبير الخط
تصغير الخط

آن نيوز - بغداد
تحتضن العاصمة بغداد، اليوم السبت 27 مايو/أيار 2023، فعاليات مؤتمر "مشروع طريق التنمية" الذي سينعقد في القصر الحكومي وسط المنطقة الخضراء، وبحضور وزراء النقل لدول الجوار ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وممثلين عن مؤسسة البنك الدولي والاتحاد الأوروبي، في وقت بين خبراء اقتصاد التفاصيل الكاملة للمشروع واهميته.

وتشهد دول المنطقة اهتمامًا متزايدًا ب‍مشروع طريق التنمية، الذي يهدف إلى تعزيز التكامل الاقتصادي وتعزيز الروابط النقلية بين العراق ودول المنطقة.
كما بدأت الوفود العربية والإقليمية، صباح اليوم السبت، الوصول إلى العاصمة بغداد للمشاركة في مؤتمر طريق التنمية.

وفصل الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، اليوم السبت، مشروع طريق التنمية الذي يعد مفتاح الربط التجاري بين آسيا واوروبا، فيما بين كلفة المشروع والايرادات المتوقعة وطول المشروع.

وقال المرسومي في تدوينة تابعتها (آن نيوز)، ان "طريق التنمية القناة الجافة يعد مفتاح الربط التجاري بين آسيا واوروبا، وتبلغ كلفة المشروع 17 مليار دولار، ومن المتوقع إيرادات هذا المشروع تبلغ 4.850 مليارات دولار سنويا، مبينا ان طول المشروع 1200 كم ويمتد من الفاو إلى الحدود العراقية التركية في منطقة فيشخابور ومن ثم الى اوروبا عبر تركيا ويضم خط سكك حديد مزدوج فضلا عن طريق بري".

وأشار الى ان "الطاقة المتوقعة للنقل في المرحلة الأولى 3.5 ملايين حاوية سنوياً، و22 مليون طن بضائع فضلا عن خدمة قرابة 15 مليون مسافر سنويا".

تاريخ انجاز المشروع

وأضاف انه "سيتم إنجاز المرحلة الأولى عام 2028، فيما ستنجز المرحلة الثانية عام 2038 والثالثة عام 2050، بالتزامن مع وصول ميناء الفاو إلى كامل طاقته الإنتاجية والاستيعابية بعد اكتمال تلك المراحل وستكون المشاريع المرتبطة به مكتملة".

أهمية المشروع

وبين المرسومي ان "اهمية الاتفاق بين العراق وتركيا على الشروع ببناء مسار مزدوج يتضمن ممر بري وخط للسكك الحديدية يمتد من البصرة الى تركيا ضمن ما يسمى بالقناة الجافة بأنه سيحول العراق الى محطة نقل كبرى للدول الاوروبية بعد تركيا اذ ستعبر الشحنات التي تصل بحرا عبر ميناء الفاو الى تركيا واوروبا من خلال القناة الجافة كما انها ستنقل السلع التركية والاوربية الى العراق ومنها الى ًدول الخليج وإيران وسوريا والأردن.

القناة الجافة

ولفت الى ان " القناة الجافة تعد المشروع المكمل لميناء الفاو الكبير المتوقع ان تنجز المرحلة الأولى منه عام 2025 والذي من خلاله سينخفض زمن الرحلة البحرية للسفن المحملة بالبضائع التي تسير بسرعة 15 ميل في الساعة من ميناء شنغهاي الصيني الى ميناء روتردام نحو 33 يوم بحر في حين انها تستغرق 15 يوم فقط عندما تنقل البضائع من شنغهاي الى ميناء جوادر الباكستاني ثم الى ميناء الفاو الكبير ومنه عبر القناة الجافة الى موانئ البحر المتوسط في سوريا وتركيا ومنهما الى ميناء روتردام وهذا يعني ان النقل عبر العراق سيوفر تخفيض جوهري في كلفة نقل البضائع يصل الى اكثر من النصف".

وأوضح المرسومي ان "هناك مشروع للربط التجاري بين الامارات وتركيا من خلال إيران اذ ستنقل البضائع من ميناء الشارقة الى ميناء بندر عباس الإيراني ومن ثم تبدأ السير براً إلى معبر بازرجان - جوربولاك الحدودي بين إيران وتركيا ومن ثم إلى ميناء الإسكندرون على ساحل البحر الأبيض المتوسط في تركيا".

واكد ان "القناة الجافة الأمر الذي من شأنه أن يختصر مدة الرحلة إلى 7 أيام مقارنة بمدة الطريق البحري التقليدي عبر قناة السويس الذي يستغرق نحو 20 يوماً مما سيخفض تكلفة الصادرات والواردات بسبب انخفاض مدة وتكلفة الشحن".

ماذا اهمية طريق التنمية للدول؟

وأشار المرسومي الى ان "ايران ستجني التعريفات الجمركية التي ستفرضها على مرور الشاحنات عبر أراضيها، فضلا عن مساهمتها في حركة التجارة البرية في المنطقة، لكن التوترات التي تشهدها المنطقة والخلافات التي تحدث بين دول الخليج وايران، إضافة إلى التوتر بين إيران وأمريكا وإسرائيل، تجعل من الاتفاق هشاً، مما حفز الامارات وتركيا بسبب ذلك ورغبة في تقليل ذلك الوقت من خلال استخدام العراق كمعبر للتجارة بينهما اذ يمكن اختصار الوقت إذا تم تنفيذ مشاريع السكك الحديدية والطرق البرية ضمن المسار المزدوج للقناة الجافة وفي هذه الحالة ستنقل البضائع من ميناء جبل علي الى ميناء الفاو الكبير ومنها ستنقل برا عبر القناة الجافة الى تركيا خاصة وان الأخيرة سيكون لها دور محوري في طريق الحرير لا سيما بعد فتح قناة إسطنبول المائية التي تربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الأسود، ومن ثم الاستفادة من شبكة النقل التركية في تدفق البضائع الى اوروبا وسيعزز هذا الربط ميناء الفاو الكبير وموقع العراق على طريق الحرير.

الاستثمار في المشروع والاستدامة المالية

وبحسب مصدر حكومي رفيع، فان نظام السكك الحديدية الجديد كما يتضح من سيحقق نتائج تحليل التكاليف والفوائد (CBA) تأثيراً اجتماعياً واقتصادياً ايجابياً للغاية مع معدل عائد داخلي (IRR) يبلغ (18.4) ويُظهر الجمع بين الممر الجديد متعدد الوسائط (السكك الحديدية + الطريق السريع) كما يتضح من نتائج (CBA) نتيجة اجتماعية واقتصادية ايجابية مع معدل عائد داخلي (IRR) يبلغ (11.1‎%‎).

وفقا للمصدر، فان نظام السكك الحديدية الجديد كما يتضح من التحليل المالي قادر على سداد الاستثمار (12.7) مليار دولار وتكاليف التشغيل ذات الصلة ضمن الأفق الزمني المدروس (حوالي 40 عاماً) بافتراض أسعار تنافسية للغاية للمسافرين والبضائع والمحافظة على تكاليف O & M

كما ان الايرادات المتوقعة حوالي 1.2 مليار دولار في السَّنة بينما تبلغ تكاليف التشغيل والصيانة حوالي 750 مليون دولار في السَّنة.

يوضح التحليل المالي لنظام الطريق السريع الجديد أن الايرادات المتوقعة قادرة على الحفاظ على تكاليف 370 مليون دولار دولار في السَّنة ومع ذلك يمكن سداد الاستثمار (6.3 مليار دولار) فقط في حالة قيام المركبات الخفيفة بدفع رسوم المرور.

الفرص والمزايا على المستوين الوطني والاقليمي

وبحسب المصدر، سيوفر "طريق التنمية" المزايا التالية للعراق والدول المجاورة ذات الصلة:

1:- تطوير قطاعات اقتصادية أخرى (الزراعة، الصناعة، التجارة، البناء، الخدمات اللوجستية، الخدمات الجامعية، السياحة) بالإضافة إلى قطاع النفط والغاز مما يدعم نمواً اجتماعياً واقتصادياً مستداماً وصديقاً للبيئة.

2:- جعل الناتج المحلي الاجمالي العراقي أقل اعتماداً على النفط والغاز حتى مع مراعاة التحول المستمر للطاقة لتخفيف الآثار البيئية (انبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون).

3:- تحسين تحديث شبكات السكك الحديدية والطرق السريعة العراقية بما يتوافق مع التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلد مما يُقلل من وقت السفر بين المدن العراقية مع ما يترتب على ذلك من زيادة الرفاهية والازدهار.

4:- تقليل الازدحام المروري والتلوث والأثر البيئي ذي الصلة وتحسين ظروف الصحة والسلامة للسكان العراقيين.

5:- زيادة معدلات التوظيف وتحسين ظروف الحياة للسكان العراقيين (ملاحظة: ستوفر أنظمة السكك الحديدية والطرق السريعة الجديدة 100000 وظيفة جديدة).

6:- إنشاء مستوطنات حضرية وصناعية جديدة ستدعم إعادة تنظيم وتطوير المناطق الحضرية القائمة.

7:- تعزيز التكامل بين مختلف السكان والثقافات بهدف تسهيل وتعزيز عملية التهدئة والاستقرار بين جميع دول الشرق الأوسط.

8:- السماح بحرية التنقل وحركة البضائع والركاب بين الدول المجاورة من خلال تنفيذ قواعد مشتركة مماثلة لتلك التي تم تبنيها بالفعل من قبل الدول الأوروبية (قابلية التشغيل البيني لأنظمة السكك الحديدية) مما يمنح الشبكات كفاءة وأماناً. (ملاحظة: قابلية التشغيل البيني لنظام السكك الحديدية يتم تحقيقه من خلال توحيد وتنسيق أنظمة السكك الحديدية واجراءات O & M

9:- ستعمل قابلية التشغيل البيني لأنظمة السكك الحديدية كما تم تأسيسها في أوروبا على تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية لدول الشرق الأوسط جنباً إبى جنب مع التكامل السكاني وعملية التهدئة على غرار ما حدث بالفعل على مدار الخمسين عاماً الماضية في أوروبا (بعد الحرب العالمية الثانية التي شاركت فيها جميع الدول الأوروبية).

وسيعتمد نجاح "طريق التنمية" على التنسيق القوي والتعاون بين جميع الدول المجاورة، وفقا للمصدر الحكومي.

بدورها، أكدت وزارة النقل، أمس الجمعة، أن مؤتمر طريق التنمية الذي سيعقد غداً بحضور ممثلين من 10 دول سيشهد إطلاق المشروع من قبل رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، لافتاً إلى أنه سيشهد إعلان الخطوات العملية.

وقال مدير عام مديرية السكك الحديد في وزارة النقل يونس الكعبي في تصريح تابعته (آن نيوز)، إن" المؤتمر المزمع انعقاده غداً السبت سيشهد إطلاق مشروع طريق التنمية من قبل رئيس الوزراء محمد شياع السوداني بحضور 10 دول".

وأضاف، أن" المشروع لن يشهد بالضرورة توقيع بروتوكول بل سيؤكد تأييد الدول الحاضرة لهذا المشروع المهم والحيوي الذي سيتضمن رسالة من العراق لتلك الدول بأن طريق التنمية سيشمل جميع الدول المشاركة وسيدعم حركة التجارة فيها مع أوروبا مروراً ب‍العراق".

وتابع، أن" المشروع عراقي بامتياز ووزارة النقل العراقية هي المسؤولة عن تنفيذه وسيتضمن خطاً للسكك الحديد وطريقاً سريعاً انطلاقاً من ميناء الفاو بمحافظة البصرة مروراً بمحافظات البلاد ووصولاً إلى الحدود العراقية- التركية"، لافتاً إلى، أن" تمويل تنفيذ طريق التنمية للسكك الحديد والطرق سيكون عراقياً بالكامل".

وعن فترة التنفيذ قبل إكمال المشروع أوضح الكعبي، أن" الدراسات الأولية والنهائية للمشروع استمرت سنة ودخلنا الآن بمرحلة التصاميم وإطلاق المشروع غداً يعني بدء الخطوات العملية من ناحية إجراءات المسح الطبوغرافي وأيضا تحريات التربة وبدأت المفاتحات مع دوائر الاقتصاد ودوائر الآثار والتراث وأيضا النفط والموارد المائية والمحافظات لتجنب أي تعارضات من الممكن أن تعترض طريق أو مسار المشروع".

وأكمل، أن" الإطلاق الرسمي غداً سيشهد إعلان الخطوات العملية في كل جزء من المشروع، وأي جزء تكتمل تصاميمه سيحال إلى مناقصات دولية ضمن مشاريع تنفذها أفضل الشركات العالمية".


أخبار ذات صلة

الأكثر قراءة