04/12/2023

هل يدق الإسرائيليون بعد الآن أبواب مصر للاستجمام؟

تقارير

11:26 - 2023-10-23
تكبير الخط
تصغير الخط

آن نيوز - بغداد

تساءل التلفزيون الإسرائيلي خلال تقرير له عن مصير السياحة الإسرائيلية إلى مصر خاصة شبه جزيرة سيناء بعد انتهاء الحرب في قطاع غزة.

وقالت القناة العاشرة العبرية، إنه بالرغم من أن تحذيرات السفر إلى سيناء وتركيا والأردن والمغرب بلغت ذروتها، إلا أن التجارب السابقة تظهر أنه بمجرد انتهاء الحرب، من المتوقع أن يعود الإسرائيليون إلى هناك بشكل كبير، فعلى الرغم من خوف الإسرائيليين من السكان المحليين في هذه الدول وتماهيهم مع أعداء إسرائيل في غزة إلا أن السعر الجذاب للفنادق في سيناء يفوز بكل شيء.
وأشارت القناة العبرية إلى أنه كان قد تم تعريف عام 2023 بأنه عام السياحة في العالم وأنه عام الانتقام من كورونا، وكان للإسرائيليين نصيب للاحتفال العالمي بها العام السياحي بامتياز، حيث قام الإسرائليون بحزم حقائبهم وذهبوا "للانتقام" من عزلة كورونا والإغلاقات واستعادة الشعور بالحرية التي فقدوها وخاصة في البلدان التي لا يجرؤ سوى عدد قليل من الإسرائيليين على أن تطأها أقدامهم في اليوم التالي لـ 7 أكتوبر وعلى رأسهم مصر.
ولفت تقرير القناة العبرية إلى أنه في شهر سبتمبر 2023 - الشهر الذي سبق الهجوم القاتل بأسبوع واحد فقط - مر عبر مطار بن جوريون 2.3 مليون مسافر، وسافر واحد تقريبًا من كل 8 إلى تركيا، بالإضافة إلى ذلك فإن معبر طابا على حدود سيناء مع إسرائيل سافر من خلاله في "عطلة تشرين" وحدها آلاف الإسرائيليين لقضاء الإجازة في شبه جزيرة سيناء.
وكانت الحكومة الإسرائيلية شددت عقب أحداث 7 أكوبر تحذير السفر إلى المستوى 4، وهو أعلى مستوى ممكن تم تعريفه على أنه "تهديد كبير" لكل من مصر وتركيا والأردن والمغرب، كذلك أوصت وزارة الشؤون القانونية ووزارة الخارجية الإسرائيلية بتجنب الإقامة في أي دولة إسلامية بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والبحرين وجزر المالديف.
وأوضح التلفزيون العبري أن تحذيرات السفر للإسرائيليين إلى وجهات إسلامية موجودة منذ سنوات عديدة، بدرجات متفاوتة ومع ذلك، ظلت سيناء وتركيا الوجهتين الأكثر شعبية للإسرائيليين لسنوات، في حين انضمت الإمارات العربية المتحدة والمغرب إلى قائمة الوجهات الشعبية فقط في السنوات الأخيرة.
وبحسب الدكتورة هيلا تسافان، عالمة اجتماع ومحاضرة أولى في قسم السياحة وإدارة الضيافة في الكلية الأكاديمية كينيريت بتل أبيب: "كما ثبت بالفعل أكثر من مرة، عندما يهدأ الوضع الأمني، ويهدأ معه الخطاب الإعلامي، يعود الإسرائيليون إلى نفس الوجهات التي كانوا عليها في الماضي.. فسيناء هي من بين الأماكن الوحيدة التي يمكن للإسرائيليين الوصول إليها عن طريق البر، والتمتع بأسعار رخيصة، وسهولة التواصل مع السكان المحليين باللغة العبرية، والتعارف الشخصي، وأجواء مريحة وجذابة".

أخبار ذات صلة

الأكثر قراءة