24/02/2024

"6 مخازن ذخيرة ونسخة من القرآن".. هل خطط المجند المصري لهجوم أكبر على حدود إسرائيل؟

تقارير

12:46 - 2023-06-06
تكبير الخط
تصغير الخط

آن نيوز

كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه تم العثور على كتاب من القرآن الكريم إلى جانب سلاح الجندي المصري منفذ عملية الحدود غير العادية السبت الماضي.
وأوضحت أنه عثر أيضا في حوزته على سكين قتالية استخدمها في تجاوز الحدود و6 مخازن ذخيرة، ما يدل على أنه خطط لتنفيذ العملية بدقة كبيرة.
وحسب قناة i24NEWS الإسرائيلية، فقد أفادت مصادر أمنية إسرائيلية لوسائل إعلام إسرائيلية، أن جندي حرس الحدود المصري الذي قتل 3 جنود إسرائيليين السبت خلال عملية تسلل عبر الحدود، عمل بمفرده.
وبحسب التحقيق الأولي للجيش الإسرائيلي، تسلل الجندي المصري عبر الحدود من خلال بوابة طوارئ فجر السبت، حيث كانت البوابة مغلقة بأربطة بلاستيكية فقط – تستخدم من قبل الجيش الإسرائيلي لعبور الحدود عند الضرورة، بالتنسيق مع الجيش المصري.
وسار الجندي المصري حسب التحقيقات نحو خمسة كيلومترات من موقع حراسته في مصر وصعد منحدرا للوصول إلى بوابة الطوارئ، مما يشير إلى معرفته بالمنطقة والحاجز الأمني، وقام بقطع الأربطة البلاستيكية بواسطة سكين قتالية، وفتح المدخل الصغير لإسرائيل، وسار حوالي 150 مترا إلى نقطة الحراسة حيث تواجد إيلوز وبن نون.
وكان بن نون وإيلوز قد بدآ نوبة حراسة تستمر لمدة 12 ساعة في الساعة التاسعة من مساء الجمعة في موقع عسكري بالقرب من الحدود مع مصر. حوالي الساعة 2:30 فجرا أحبطت القوات محاولة لتهريب مخدرات عبر الحدود، على بعد نحو 3 كيلو مترات شمال موقع بن نون وإيلوز، وضبطت بضائع مهربة تقدر قيمتها بنحو 1.5 مليون شيكل (400 ألف دولار).
وفي الساعة الثالثة فجرا، تم اختتام واقعة التهريب – وعلى بعد نحو 3 كيلومترات من موقع الهجوم. في الساعة 4:15 فجرا، اتصلت القوات باللاسلكي بمركز الحراسة حيث تواجد بن نون وإيلوز، اللذين ردا بأن كل شيء على ما يرام.
وأشارت التحقيقات إلى أن الجندي المصري تسلل إلى موقع الحراسة وفتح النار ما بين الساعة السادسة والسابعة صباحا، مما أدى إلى مقتل بن نون وإيلوز، بعد أن لم يرد الجنديان على الاتصالات باللاسلكي صباح السبت، وقبل وقت قصير من انتهاء نوبتهما في الساعة التاسعة صباحا، توجه ضابط إلى المكان واكتشف جثتيهما بالقرب من الموقع.
وبحسب تحقيق الجيش الإسرائيلي، لم يطلق الجنديان النار من سلاحيهما، مما يشير إلى أن منفذ الهجوم فاجأهما تماما، ويحقق الجيش في احتمال أن يكونا قد غطا في النوم أو لم ينتبها إلى الحدود.
وبعد أن اكتشف الضابط جثتي بن نون وإيلوز حوالي الساعة التاسعة صباحا، أعلن مسؤلون عسكريون عن وقوع اعتداء في المنطقة وبدأوا عمليات تفتيش.
وبعد الساعة 11 صباحا، تعرفت طائرة مسيرة عسكرية على منفذ الهجوم على بعد حوالي 1.5 كيلومتر من الحدود.
أطلق منفذ الهجوم النار على مجموعة من الجنود اقتربت من المنطقة – على بعد نحو 200 متر – مما أسفر عن مقتل الجندي دهان بعد بضع دقائق، حاصرت مجموعة أخرى من الجنود الشرطي المصري وقتلته وأصيب ضابط صف بجروح طفيفة في الاشتباك الثاني الذي وقع قبل الظهر.
وتبين أن المصري كان يحمل سكاكين قتالية – استخدمها لخرق الحاجز – وطعام، ونسخة من القرآن، وستة مخازن ذخيرة لبندقيته الهجومية، مما يشير إلى أنه خطط لهجوم أكبر.

أخبار ذات صلة

الأكثر قراءة